مقالات تقنية

هل الانتقال من Windows إلى Linux صعب حقًا؟

على مدار السنين السابقة، اعتُبر نظام Linux بديلاً جيدا لنظام Windows، فلا عجب في أن العديد من مستخدمي Windows قرروا محاولة الترحيل إلى عالم المصدر المفتوح لعدد من الأسباب، فربما بشكل خاص لتجربة نظام تشغيل مجاني وآمن للغاية.

إحصاءات السوق

ومع ذلك، وفقًا لأحدث إحصاءات السوق، بحلول نهاية مارس 2020، تبلغ حصة السوق العالمية من Windows بشكل عام 89.21 ٪، أي ما يعادل حوالي 9 من أصل 10 أجهزة كمبيوتر في جميع أنحاء العالم تعمل بنظام تشغيل Microsoft.

على الجانب الآخر، يمثل نظام لينكس 1.36 ٪ من الحصة السوقية العالمية، مما يعني أنه لا يصل النظام لتشغيل حتى 1 من كل 10 أجهزة كمبيوتر في العالم.

وفي الفترة الأخيرة، كان من الواضح أن المزيد من المستخدمين يتحدثون عن التحول إلى لينكس، ولكن كم منهم يمكنهم بالفعل الالتزام بنظام التشغيل هذا لفترة طويلة؟.

جرب الكثير من الناس نظام Linux، ولكن بعد بضعة أيام فقط عادوا بسرعة إلى Windows، فهناك العديد من الأسباب لهذه الظاهرة، بما في ذلك مشكلات متعلقة بالأجهزة والبرامج، أو مشكلات توافق التي لا تعرف كيفية إصلاحها، أو ببساطة بعض التجارب (غير المرضية).

مناقشات reddit سبب العودة إلى Windows

في الآونة الأخيرة، جذب موضوع تمت مناقشته في منتدى reddit حول سبب العودة إلى Windows بعد وقت قصير من الخبرة مئات التعليقات، فأحدهم قال:

“أنا أحب ممارسة الألعاب كثيرا، لكني حاولت جاهدة التخلص من Windows، فلعب الألعاب نشاط ترفيهي لا غنى عنه في حياتي، ولينكس (على الرغم من حدوث العديد من التحسينات في قدرات الألعاب في العامين الماضيين) ولكن حتى الآن لم يلبي حاجتي”.

وقال آخر:

“تجربتي مع إصدارات Linux تنتهي دائمًا بقضاء ساعات فقط في محاولة جعل الأشياء الأساسية تبدو ناجحة، لذلك طرحْتُ عدة تساؤلات بسيطة على شاكلة: لماذا لا تتم مزامنة التقويم الخاص بي تلقائيًا؟ لماذا تستمر صورة سطح المكتب في الظهور على شاشة القفل؟ لماذا لا يظهر شريط المهام الخاص بي؟ هناك أيضًا العشرات من مشكلات تثبيت الحزمة التي لا أعرف حقًا ما سببها، هذا متعب للغاية، أريد فقط أن يكون لدي نظام تشغيل مستقر ومريح للعمل معه.”.

هذا الرأي الثاني حصل على موافقة العديد من الأشخاص، ويظهر جزئيًا المشاكل التي يواجهها المستخدمين الذين يهاجرون من Windows إلى بيئة Linux.

بعض الإنصاف

ومع ذلك، إذا نظرت إلى الواقع، فإن معظم الأشخاص الذين يختارون العودة إلى Windows لم يقضوا وقتًا كافيًا للتعرف على بيئة جديدة مثل Linux، وحتى بعض الناس يتوقعون أن يتصرف لينكس بشكل مشابه لنظام Windows، والذي من الواضح أنه مختلف في طبيعته عن نظام مايكروسوفت، لذلك سرعان ما يحبط المستخدمون ويجدون الأشياء أكثر تعقيدًا.

خاتمة

بعد كل شيء، لكل نظام تشغيل مزاياه وعيوبه، فإذا كنت قد قررت التخلص من نظام فعليك أن تعلم أن الآخر سيلبي لك بعض الاحتياجات، وسيكون صعبا في تلبية احتياجات أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى